• ×
  • تسجيل

الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018 اخر تحديث : منذ 23 ساعة

قائمة

عبد العزيز السَّلامة / أوثال
بواسطة  عبد العزيز السَّلامة / أوثال

الزعيم والإخفاق الرياضي!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يدرك الوسط الرياضي بأن الزعيم قد عانق المجد بسجله الرياضي الذهبي , و إنجازاته المشرفة والعديدة , حيث قدم لاعبوه أجمل عروض الفن و الإبداع ,والعطاء والإمتاع التي جعلت من الفريق الهلالي زعيما لآسيا قد حقق نجومه خمسا وخمسين بطولة في كرة القدم وحدها , وأطلق على الفريق الألقاب المختلفة التي نقشت بمداد من الذهب مثل : ( الزعيم /النادي الملكي / الموج الأزرق/ نادي القرن /نادي العقد /زعيم آسيا ). و لم يأت ذلك الإنجاز من فراغ , بل تحقَق بأسباب عوامل كثيرة كجهود نجومه و عطائهم المتواصل , وظهور تلك المدرسة الهلالية التي خرَّجت و ما زالت تخرِّج لنا المواهب و النجوم التي خدَمت المنتخب , و قدَّمت للزعيم مجدا رياضيا مشرفا , حتى حظِي بشهرة واسعة على المستوى المحلي و العربي و الآسيوي , وتوالي الرؤَساء والقيادات الحكيمة التي أخلصت لهذا الشعار , و تعاملَت بحكمة و رَوِيَّة مع اللاعبين عامة , و حرصت على التعاقد مع المحترفين ذوي المهارات الجيدة الذين خدَموا الفريق , و التي ما زالت أسماؤهم راسخة في أذهان الجماهير الهلاليَّة كالأسطورة البرازيلية ريفالينو , و السوَيدي والروماني رادوي,و سامي الجابر والقحطاني و النعيمة والشلهوب و الثنيان , ومنها الدعم الجماهيري الذي حظي به الفريق ,ووجود الحوافز المادية والمعنوية للاعبين بتحقيق بطولة ترضي جماهيرهم , وتزيد في سجله الرياضي , واختيار المدرب الجيد الذي يعد اللاعبين نفسياً وفنيا.و إن كانت هذه صفحَات رياضية مشرِقة في مشْوار الهلال الرياضِي , إلا أنه من المؤْسف ـ حقا ـ أن الجماهير الهلالية ليست راضية عن النتائج, وتتسَاءل كثيرا.هل هذا هو فريق الهلال؟؟ و هل هذا زعيم البطولات ؟ و لماذا يحرِص نجوم الزعيم على الإبداع ما بين اللعب المهاري , والانسجام , والكرات المتقنة ما بين اللاعبين, و تكون النتيجة سلبية ؟! و لماذا يقدِّم في بعض المباريات أجمل العروض, و في مباريات أخرى يقدم مباراة متوسطة في الأداء والنتائج , ولا يستغل الفرص الكثيرة , ويُهدِر الأهداف المحققة أمام الفريق المنافس. والأسوأ من ذلك الدفاع الذي طالما أحرج الحارس بالكرات المرتدة , وتسبب في الكثير من الأهداف وهزيمة الفريق. فيَا هلالُ لا تنْسَ جماهيرك الوفية, التي تتطلع إلى الفوز الإيجابي , و لا يكفيها الإبداع و الإمتاع في الأداء, بينما الإخفاق والسلبيات في النتائج.

إرسال لصديق
بواسطة : omahmed212
 0  0  11219

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )